[ ليس للإبداع حدود ]
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الحوار والنقد الهادف

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غزالة الروح



» عدد مسآهمآتـﮱ ♥≈ : 7240
» تاريخ التسجيل ♥≈ : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: الحوار والنقد الهادف   الإثنين سبتمبر 26, 2011 1:43 pm

الحوار والنقد الهادف


الحوار والنقد الهادف







أتصور أن الساحة الثقافية تتسع رغم كل السلبيات والمعوقات، لجميع الأقلام
والأفكار، وأن الطرق مفتوحة المعابر كي يعبر كل ناقد وكل أديب ومبدع عن
رأيه، والنقد الصحيح الجاد هو الذي يرفع البناء، ولا بد من التأثر والتأثير
وقول كلمة الحق، بهدف تأدية الغرض والهدف للنهوض، وإجراء عملية حراك
ثقافي، لتجاوز السكون، وتنقية الأجواء من الرمال المحمولة من مختلف الجهات.
يجب أن تكون ثقافة الحوار بعيدة عن الغضب أو الانتقام أو تبادل اتهامات
وشتائم المجتمع في غنى عنها وعن الحديث عنها حتى نصل إلى ما نهدف إليه
عندما تصدر كلمة من مثقف أو فتوى من رجل دين تتعرض للنقد فلا بد من الحوار
الهادئ حتى لا نترك مساحة للمغرضين من خارج أو داخل مجتمعنا استغلال هذه
الفجوة النصح لولاة الأمر من الأمور المحببة حتى عندهم فهم يقبلون النصح
البناء إذا طرح على طاولتهم فهم بحاجة للبطانة الصالحة، ولكن يرى البعض من
أهل الرأي أن النصح عبر الفضائيات غير محبب وخاصة ما يتعلق بشؤون الوطن لأن
من وراء الكواليس من ينتظر لأي خطأ مقصود أو غير مقصود أو تحريف، وعملاؤنا
ومشايخنا وإعلاميونا ورجال الفكر والأدب كلهم لا نشكك في نزاهتهم لانهم في
الأخير أبناء هذا الوطن وأن الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها والكل على
تراب هذا الوطن يكنون الولاء والحب والتقدير لولاة أمرنا ولهذا الوطن، ولكن
الفضائيات بجميع شرائحها تسعى لكسب سمعتها الإعلامية لأنها تجارية. ومن
هنا يقع الكثير في فخ هذه القنوات كما شاهدنا في حالات كثر ليست في الفتوى
فحسب فمثير قضية المجاهر بالرذيلة هي قناة فضائية وإثارة النعرات والعنصرية
هي فضائيات يجب أن نكون حذرين جداً ممن يحاولون اختراق وحدتنا والاصطياد
في الماء العكر والنيل من وحدة هذا الوطن وقيادته لا سيما أن هذا الوطن
مستهدف من أعدائه يتعافى الإنسان روحياً وجسداً، ويسجل أجمل الذكريات وينال
جزءاً من السعادة النظيفة، ويراقب بفرح لا مثيل له، وأصبح مدمنا على أدق
الحسابات بالدقائق والثواني، في ميزان زئبقي يقيس الحركة الأدبية
والسياسية، وقانون العرض والطلب، ليس في سوق الخضار لمعرفة الأسعار، بل في
(سوق) الصحافة والأدب والإبداع.. لكشف الصدأ العالق الذي تصعب إزالته. وأن
هناك من يريد أن يصب الزيت على النار، لإثبات (جدارته)، وليظهر نرجسيته أنه
قد وصل إلى (القمة) وكان هؤلاء ينتظرون أية إشارة لتفجير غضبهم ضد
الآخرين، بعيداً عن أسلوب الحوار، دون حسابات بانهم بهذا الكلام سيشوهون
ثقافتنا، ويعكرون صفو الساحة الثقافية.

إن هذه المعركة وهذا الاستنفار، والغبار المتصاعد من رجال العلم ورجال
الإعلام ومواقع الانترنت والصحائف الالكترونية أوجد لإعدائنا ضالتهم ليصبوا
من وراء الكواليس الزيت على النار من داخل الوطن وخارجه لإحياء الميت من
قبل الرماد، وافتعال هذا الصخب بفعل إرادي من المستفيد وراء هذا التصادم
بين هاتين الفئتين هم أعداؤنا من أراد الفضيلة والعفة والاستقامة فلن تؤثر
فيه المغريات ومعظم شبابنا ومثقفينا وعلمائنا هم من تعلموا في الخارج وفي
أحضان الاختلاط، وعادوا إلى بلدهم سواء من الرجال أو النساء وهم يحملون
العلم النافع بالرغم من تعليمهم في بلد منفتح وإباحي ومن أراد عكسها فلن
تثنيه كل فتاوى الدنيا والمتابع للانتقادات داخل حرم جميع الجامعات سواء في
الداخل أو الخارج يجد أن الاختلاط أمر اختياري من ولي أمر الفتاة وليس
إجبارياً فله أن يبحث لها عن جامعة أو كلية أو مستشفى أو سوق مغلق لا يدخله
الرجال أو بقائها في منزلها، وبهذا قد حافظ على عدم الاختلاط ونكون قد
قفلنا هذا الملف الساخن فكلتا الشريحتان من العلماء والإعلاميين هم مجتهدون
ولا نشكك في نزاهتهم جميعاً، ولكننا بحاجة إلى الائتلاف أكثر من الاختلاف
فعلماؤنا الشرفاء حق التقدير لهم كذلك رجال إعلامنا وكل مواطن غيور.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ma7romah.topgoo.net
 
الحوار والنقد الهادف
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات محرومه :: .{..الأقسامْ العآمۃ..}. :: { الحوارات والنقاشات الجادة - Constructive Discussions-
انتقل الى: